ائتلاف 14 فبرایر: شعب البحرین یستحقُّ نظامًا عادلاً یُنهی عقودًا من الاستبداد والدیکتاتوریّة

اصدر ائتلاف 14 فبراير البحريني، بيانا اكد فيه ان شعب البحرين يستحقُّ نظامًا حديثًا عادلاً يُنهي عقودًا طويلة من الاستبداد والديكتاتوريّة

startNewsMessage1

وقال ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير البحريني في بيان له "لقد سئم أبناء شعب البحرين من سياسة التعيينات التي تجري في المواقع الرسميّة على مدى عقود طويلة، وهي تعني استئثار عائلة واحدة هي عائلة «آل خليفة» بكلِّ المواقع المفصليّة في النظام، وتهميش الإرادة الشعبيّة في تقرير الشعب مصيره، فبعد أن صار موقع رئاسة الحكومة شاغرًا للمرّة الأولى بعد 49 عامًا من الظلم والقتل والاستبداد، سارع الديكتاتور حمد إلى تعيين ابنه «سلمان» رئيسًا للوزراء، في خطوة بائسة أخرى لتثبيت النظام الاستبداديّ الحاكم ".

و جاء في البيان :

لقد سئم أبناء شعب البحرين من سياسة التعيينات التي تجري في المواقع الرسميّة على مدى عقود طويلة، وهي تعني استئثار عائلة واحدة هي عائلة «آل خليفة» بكلِّ المواقع المفصليّة في النظام، وتهميش الإرادة الشعبيّة في تقرير الشعب مصيره، فبعد أن صار موقع رئاسة الحكومة شاغرًا للمرّة الأولى بعد 49 عامًا من الظلم والقتل والاستبداد، سارع الديكتاتور حمد إلى تعيين ابنه «سلمان» رئيسًا للوزراء، في خطوة بائسة أخرى لتثبيت النظام الاستبداديّ الحاكم. 

  إنّ ما نتطّلعُ إليه مع أبناء شعبنا بعد ثورة الرابع عشر من فبراير المجيدة، وبعد كلّ التضحيات التي بذلت، هو استعادة الحريّة وتحقيق الكرامة الإنسانيّة والرخاء الاقتصاديّ، ولا يكونُ ذلك إلّا بعد إنهاء الحكم الديكتاتوري الفاسد للعائلة الخليفيّة المحتلّة لبلدنا، وانتزاع الحقّ الأصيل في تقرير المصير وفق المواثيق الأمميّة والشرعة الدوليّة لحقوق الإنسان، وبناء نظام سياسيّ جديد يكونُ فيه الشعب مصدرًا فعليًّا للسلطات جميعها، وهو من يختار شكل نظامه الجديد وينتخب حكومته ومجلسه التشريعيّ. 

  نُرسلُ تحيّة إجلالٍ وإكبار لجميع المضحّين من أبناء شعبنا، المغيّبين منهم في السجون الخليفيّة، والجرحى والمطاردين في أنحاء البلاد، والمغتربين في بلدان العالم، ونقولُ لهم إنّ الأمل المشرق باقٍ بتحقيق ما تعاهدنا عليه، وإنّ الله ناصر عباده، والعاقبة للمتقين.

 

ارسال تعليق

 

عنوان